× logo-ifm
  • الصور
  • الأخبار
  • منوعات
  • البرمجة
  • تسجيلات
  • الفيديو

  • المنظمة التونسية للتربية والأسرة تفوز بالجائزة الوطنية لرئيس الجمهورية للنهوض بالأسرة

    المنظمة التونسية للتربية والأسرة تفوز بالجائزة الوطنية لرئيس الجمهورية للنهوض بالأسرة


    آلت جائزة رئيس الجمهورية الوطنية للنهوض بالأسرة بالى المنظمة التونسية للتربية والأسرة، نظير مساهمتها في النهوض بالأسر التونسية ودورها في تعزيز مكانة الأسرة صلب المجتمع.

    وتحصلت جمعية صوت المرأة بولاية المهدية على الجائزة الجهوية للنهوض بالأسرة في الصنف الأول والبالغة قيمتها 4 آلاف دينار، في حين فازت الجمعية التونسية للدفاع الاجتماعي بولاية قفصة بالصنف الثاني من الجائزة الجهوية وقيمتها 3 آلاف دينار.

    كما عادت الجائزة الخاصة بالجمعيات العاملة في مجال العناية بالأسرة المهاجرة الى جمعية مبادرة التونسيين بفرنسا لقاء مساهمتها في تنظيم أنشطة لفائدة التونسيين المقيمين بفرنسا ودورها في توفير مساعدات لفائدة بعض المؤسسات التربوية في تونس.

    وتولت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي خلال حفل أقيم مساء الخميس بمركز البحوث والدراسات والتوثيق والإعلام حول المرأة (الكريديف) تسليم الجوائز الى المتوجين.

    وأوضحت الوزيرة في تصريح اعلامي، أن الهدف من تنظيم هذه الجائزة يتمثل في دعم الجمعيات والمنظمات والشخصيات الناشطة في مجال رعاية الأسرة بتونس، مشيرة الى أن مصادقة مجلس وزراي مؤخرا على الخطة الوطنية للنهوض بالأسرة تهدف الى توفير الحلول للتحديات المستجدة على الأسرة في تونس.

    واعتبرت العبيدي، أن نقص الحوار وتشكل الأسر المضيقة وانكفاء الفرد على عدم الاندماج أسريا واجتماعيا نتيجة ارتباطه بالتكنولوجيات الحديثة يمثل أكبر التحديات التي تجابه الأسر في الوقت الراهن، مشددة على أن الخطة ستستهدف توفير حلول لهذه الظواهر وكذلك مكافحة العنف في الوسط الأسري من خلال التعويل على برامج التربية الوالدية ودورات تكوينية من أجل اعداد المقبلين على الزواج للحياة الاسرية.

    وأفاد نائب رئيس المنظمة التونسية للتربية والأسرة عبد الله المناعي في تصريح اعلامي عقب تتويج المنظمة بالجائزة الوطنية للنهوض بالأسرة، أن المنظمة تعمل من خلال اطارات جهوية يشغلون خطة الموفق الأسري على مساعدة جميع الأسر التونسية في حل اشكاليتها.

    وأبرز ضرورة أن يساهم النسيج الجمعياتي بالشراكة مع الهياكل والمؤسسات الراعية للأسرة في توفير الظروف المثلى للعائلات التونسية لإنجاح مستقبل أبنائها التلاميذ، مشيرا في السياق ذاته، الى أن المنظمة تتولى اسناد مساعدات لفائدة العائلات الفقيرة.

    ومن جهتها، أشارت المسؤولة بجمعية مبادرة التونسيين بفرنسا الحائزة على الجائزة الخاصة للجمعيات العاملة في مجال العناية بالأسرة المهاجرة نادية دريرة، أن الجمعية ساهمت في دعم انخراط ثلة من الكفاءات التونسية المقيمة بفرنسا في أعمال خيرية لفائدة تونس، وكذلك تولت ربط الصلة بينهم من أجل توفير المساعدات لتطوير البنية التحتية بعدد من المدارس التربوية في ولاية توزر.



    في نفس الفئة : الأخبار الوطنية