× logo-ifm
  • الصور
  • الأخبار
  • منوعات
  • البرمجة
  • تسجيلات
  • الفيديو

  • بلدية جرجيس انطلقت منذ الأمس بدفن 20 جثة من جثث المهاجرين الأفارقة الغرقى في عملية هجرة سرّية

    بلدية جرجيس انطلقت منذ الأمس بدفن 20 جثة من جثث المهاجرين الأفارقة الغرقى في عملية هجرة سرّية


    انطلقت منذ يوم أمس بلدية جرجيس في دفن أوّل دفعة من جثث المهاجرين الأفارقة ضحايا عملية هجرة سرّية والتي تم انتشالها على مرأحل من سواحل ولاية مدنين طيلة ما يزيد عن أسبوع وذلك بعد أن تمّ جلب 20 جثة من قابس حيث أجريت عليها التحاليل الجينية.

    وتواصل بلدية جرجيس اعداد القبور بالمقبرة الجديدة التي تسلمتها من الهلال الاحمر التونسي مخصّصة فريقا من العملة وآليات لإنجاز هذه العملية في انتظار وصول 20 جثة هذا اليوم وفق ما صرّح به رئيس بلدية جرجيس مكي لعريض الذي قال إن عملية الدفن تتم بطريقة عادية في قبور الواحد حذو الآخر مع حمل كل جثة للمعطيات التي تم الحصول عليها من التحليل الجيني ونقل هذه المعطيات على لوحة تعريفية توضع على القبر وفق كل جثة لتسهل عملية التعرف عليها عند الحاجة.

    وينتظر أن يتمّ دفن أكثر من 82 جثة التي تم انتشالها من سواحل جربة وجرجيس وبن قردان بعد انتشال 6 جثث أخرى يوم أمس وفق لعريض، موضّحا أن ما حصل كان بمثابة أزمة تجندت لها البلدية والحرس البحري والحماية المدنية بانتشال عدد كبير من الجثث المتعفنة والمتأكلة في وضعية مأساوية ونقلها الى قابس للتشريح ثم إعادتها الى جرجيس لتتحمل بمفردها هذا العمل الانساني بما أتيح لها من امكانيات وجهد حسب قوله، معبّرا عن استيائه من الاشاعات التي شككت في طريقة دفن الجثث ومن وجود المنظمات الأممية التي تعنى بملفّ المهاجرين منذ سنوات بالجهة ولم تستطع حتى وضع وسيلة نقل على ذمة مثل هذه الوضعيات من ضحايا الهجرة غير الشرعية.

    وشدّد على مواصلة اتمام مسؤولية دفن جثث المهاجرين وان تملصت كل الجهات من المسؤولية خاصة وان جرجيس تحتضن تحت ترابها أكثر من ألف جثة منذ انطلاق عمليات الهجرة غير النظامية من ليبيا منذ سنة 2011 .



    اقرأ أيضا