× logo-ifm
  • الصور
  • الأخبار
  • منوعات
  • البرمجة
  • تسجيلات
  • الفيديو

  • حركة الشعب: الشعب يعاني إرهاب الحرمان والشاهد يتبجح بتدشين محطات الكهرباء

    حركة الشعب: الشعب يعاني إرهاب الحرمان والشاهد يتبجح بتدشين محطات الكهرباء


    نددت حركة الشعب في بيان لها اليوم الثلاثاء 13 أوت 2019 بما عاشته بلادنا في الأيام القليلة الماضية من انقطاع متكرر للتيار الكهرباء والماء الصالح للشراب في مختلف ربوعها، على الرغم من تهاطل الغيث النافع في فصل الشتاء، ليتعارض مع تصريحات سابقة لوزير الفلاحة أكد من خلالها استعداد وزارته لمجابهة كل طارئ.

    وأضافت الحركة في بيانها بأنه في الوقت الذي يعاني فيه الشعب من إرهاب الحرمان من المرافق الأساسية يتبجح رئيس الحكومة بتدشين المحطات الكهربائية، مثبتا بأنه لا هم له سوى التمسك بالكرسي وليس خدمة البلاد وإصلاح أوضاعها المتردية، في تكريس لفشل الائتلاف الحاكم منذ 2014 داعية إلى محاسبة المسؤولين في كل المستويات الذين تسبّبوا في حرمان المواطنين من الماء الصّالح للشراب والكهرباء طيلة أيام عيد الأضحى المبارك وخلال فصل الصيف الحار، ومهيبة بأبناء الشعب التونسي معاقبة الائتلاف الحكومي وكافة رموزه في الانتخابات المقبلة جراء استهتاره وفشله.

    البيـــــــــــان 

    بسم الله الرحمان الرحيم

    تونس، في 12/08/2019

    عاشت مدن و قرى و مناطق كثيرة وتجمّعات سكانية عديدة في جنوب البلاد و شمالها وشرقها وغربها أيّام عيد الأضحى المبارك ونحن في فصل الصيف الذي بلغت درجات الحرارة فيه أرقاما قياسية بلا ماء و لا كهرباء نتيجة الانقطاعات المتعدّدة و المتكرّرة لهذه المرافق الضّرورية لحياة الناس.

    ورغم كميّات الأمطار التي أنعم بها الله على البلاد هذه السّنة والتّطمينات المتكرّرة التي أطلقها وزير الفلاحة ورغم ما يتبجح به رئيس الحكومة من تدشين لمحطات كهرباء عديدة فإنّ المواطن يعيش إرهاب الحرمان من الماء الصالح للشراب ومن التّيار الكهربائي طيلة أيام العيد مما أدى الى احتجاجات عديدة تمثلت في التّجمّعات وقطع الطرقات.

    لقد برهن الائتلاف الحاكم منذ 2014 مرة أخرى على فشله الذّريع في الاهتمام بما ينفع المواطنين في حياتهم اليومية وانصرفت أحزابه الى الصراع والتنافس في الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة كما برهن رئيس الحكومة وفريقه على مستوى عال من الاستهتار بحياة الناس واثبت انّ همه الأساسي حكم البلاد وليس إصلاح البلاد و اصلاح أوضاعها المتردية.

    إنّ حركة الشعب و هي تتابع معاناة المواطنين في كل مكان و يعيش مناضليها معهم هذه الأوضاع المترديّة والتي لا تليق بالحياة البشريّة.

    1- تحمّل رئيس الحكومة و من ورائه الائتلاف الحاكم مسؤوليّة تردّي الخدمات و في مقدّمتها الماء والكهرباء و الصحة وتدين هذا الاستهتار بظروف عيش في كل انحاء البلاد.

    2- تدعو إلى محاسبة المسؤولين في كل المستويات الذين تسبّبوا في حرمان المواطنين من الماء الصّالح للشراب والكهرباء طيلة أيام عيد الأضحى المبارك وخلال فصل الصيف الحار.

    3- تهيب بأبناء شعبنا في كل المناطق بمعاقبة الائتلاف الحاكم وكل رموزه الإنتخابية نتيجة فشله واستهتاره بحياة النّاس.

    عن المكتب السياسي لحركة الشعب

    الأمين العام

    زهير المغزاوي



    اقرأ أيضا