× logo-ifm
  • الصور
  • الأخبار
  • منوعات
  • البرمجة
  • تسجيلات
  • الفيديو

  • 140 عداءا تونسيا شاركوا في البطولة الإفريقية المفتوحة لألعاب القوى للماستر

    140 عداءا تونسيا شاركوا في البطولة الإفريقية المفتوحة لألعاب القوى للماستر

    احتضن ملعب ألعاب القوى برادس البطولة الإفريقية المفتوحة لألعاب القوى من 6 إلى 9 فيفري في دورتها 12 ونسختها الأولى في بلادنا بمشاركة ما يقارب 300 عداء وعداءة يمثلون 22 دولة إفريقية وأوروبية والتي تقدم لإنجاحها فريق متكامل من إداريين وفنيين تابعين للجامعة التونسية لألعاب القوى وقرابة 100 متطوع لتأمين هذا الحدث.

    وقد شاركت تونس في هذه التظاهرة بـ 140 عداءا تليها الجزائر بـ 80 عداء وعداءة.

    وقد سجلت هذه التظاهرة حضور رئيس وأعضاء الإتحاد الدولي لألعاب القوى للماستر ممثل في شخصي رئيسة الاتحاد مارغيت حنقمان وأمين المال جون توماس والاتحاد الاوروبي ممثل في شخص رئيسه كارت كوشكي والاتحاد الإفريقي لألعاب القوى للماستر ممثل في شخص رئيسته ليوني ايتونق ونائب الرئيس اسماعيل بوستة.

    وقد سعت الجامعة بتنظيمها المحكم لهذه التظاهرة وإنجاحها قصد استضافة بطولة العالم للماستر لسنة 2022.

    وقد عبرت مارغيت جنقمان عن سعادتها لاحتضان تونس لهذه التظاهرة لأول مرة، معتبرة أنها نجحت في التنظيم وذلك للظروف الملائمة والمريحة التي تتوفر فيها على مستوى التجهيزات الرياضية والإقامة والتنظيم ما يؤهلها لاحتضان بطولة العالم وهو ما سيسعى الاتحاد الافريقي لتحقيقه.

    وتعتبر اللجنة أن الغاية من تنظيم هذه البطولة هو غرس روح مواصلة ممارسة ألعاب القوى لدى كبار السن ممن انقطعوا عن ممارسة هذا النشاط، وقد شهدت هذه البطولة حضور مميز لعديد الأبطال القدامى أمثال صالح القادري وأحمد العوادي وطارق الشعباني ودليلة اللواتي وشكري أباحنيني وعلى رأسهم البطل الأولمبي محمد القمودي.

    وقد تقرر إهداء تنظيم هذه البطولة إلى روح الفقيد سليم عبد النبيء المبادر الأول في نشر العاب القوى للماستر بتونس والذي كون منتخبا شارك في العديد من التظاهرات الدولية وكان يمني النفس بتنظيم تظاهرة دولية في تونس.

    وقد تم تكريم عائلة الفقيد اثناء حفل الافتتاح وقامت الجامعة التونسية لألعاب القوى بلفتة كريمة للفقيد بوضع صورة تذكارية له على منصة التتويج كاعتراف منها بالخدمات الجليلة التي قدمها لأم الألعاب.

    واحتوى برنامج البطولة على 44 اختصاص من عدو ورمي وقفز بأصنافهم وقد تحصلت تونس خلال هذه التظاهرة على نصيب الأسد من حيث العدد الجملي للميداليات بـ 143 ميدالية تليها الشقيقة الجزائر بـ 46 ميدالية ثم كينيا بـ 43.



    اقرأ أيضا