كساد سيارات

سوق السيارات الفرنسية تحقق الكساد الأكبر في تاريخها 

IFMالأربعاء 1 أفريل 2020 - 08:24
منيت سوق السيارات الفرنسية خلال شهر مارس 2020 بأكبر كساد لها على مر تاريخها، بعد أن تراجعت المبيعات بنسبة 95 بالمائة خصوصا في النصف الثاني من الشهر المنصرم متأثرة بقرار غلق قاعات العرض في إطار التوقي من انتشار فيروس كورونا المستجد من قبل السلطات الفرنسية.

فخلال النصف الأول من شهر مارس تراجعت المبيعات ب54.993 عربة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية بيعت 82.051 سيارة، قبل أن تزيد الأوضاع سوء في النصف الثاني ولم يتم ترويج سوى 7674 سيارة، وبقيت 136 ألفا أخرى رابضة في المستودعات في انتظار من يشتريها (بالمقارنة مع شهر مارس 2019)، فتراجع مبيعات السيارات الخاصة قدر ب-95.6 بالمائة أما السيارات ذات الاستعمال المهني فتراجعت مبيعاتها ب-89.7 بالمائة. 
 
 



مقالات مشابهة