كتلتا قلب تونس والنهضة تتضامنان مع سميرة الشواشي

كتلتا قلب تونس والنهضة تتضامنان مع سميرة الشواشي

TAPالخميس 14 جانفي 2021 - 12:55
عبرت كتلتا حركة النهضة وقلب تونس بالبرلمان، في بيانين منفصلين، عن "استنكارهما وادانتهما لاعتداء رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي على النائبة الأولى لرئيس مجلس نواب الشعب سميرة الشواشي (قلب تونس) ومنعها من مواصلة اجتماع رؤساء الكتل" أمس الأربعاء.

وأدانت كتلة قلب تونس (30 نائبا)، في بيانها، "لجوء عبير موسي المستمر إلى العنف اللفظي والمادي والدوس على كلّ الأعراف البرلمانية والأخلاقيّة إضافة إلى تعمّدها استخدام أسلوب الهرسلة كوسيلة دائمة للتعاطي مع الآخرين وتوظيف وسائل الاتصال لتحريف الواقع وتشويهه وبثّ الزيف والمغالطة وتعطيل العمل النيابي" معبرة عن تضامنها الكامل ومساندتها المطلقة لسميرة الشواشي.
وأضافت كتلة حزب قلب تونس أنها "تحتفظ بحقها في اتخاذ الخطوات التصعيدية اللازمة لوضع حدّ لمثل هذه البلطجة التي ترذّل البرلمان وتخرق القوانين وتسيء للانتقال الديمقراطي في الوقت الذي تستعد فيه تونس لإحياء الذكرى العاشرة للثورة".
من جهتها اعربت كتلة حركة النهضة (54 نائبا)، في بيانها، عن تضامنها الكامل مع سميرة الشواشي مؤكدة التزامها الكامل بالدفاع عن "عمل برلماني مسؤول في كنف احترام قواعد العمل المشترك".
ودعت كافة النواب والكتل البرلمانيّة إلى "ادانة خطاب العنف ومنهج تعطيل العمل البرلماني وكل الممارسات اللامسؤولة مهما كان ما أتاها معتبرة أن ما قامت به عبير موسي هدفه الإساءة الى مؤسسات الدولة وتشويه ثورة 17 ديسمبر/ 14 جانفي المجيدة، التي أسقطت إلى الأبد منظومة الاستبداد والفساد".
وكان الحزب الدستوري الحر قد نشر مقطع فيديو على صفحته على الفايسبوك، يظهر انطلاق مشادة كلامية بين رئيسة الجلسة سميرة الشواشي وعبير موسي رئيسة كتلة الدستوري الحر (16 نائبا) على إثر رفض موسي لطلب رئيسة الجلسة بعدم مقاطعة النائب حسونة الناصفي (كتلة الاصلاح) وهو ما تطور لاحقا إلى مشادة كلامية بين عبير موسي وسميرة الشواشي مما ادى الى رفع الجلسة التي كانت مخصصة للتداول حول مشروع القرار المتعلق بإقرار تدابير لضمان استمرارية عمل مجلس نواب الشعب المزمع عرضه للمصادقة في الجلسة العامة.
 

 

 



مقالات مشابهة