أنس العويني

أنس العويني: يمكن لأي مدمن الإقلاع عن التدخين وهذه هي الطريقة المثلى لذلك

ifmالخميس 2 ديسمبر 2021 - 17:23
إدمان التدخين سلوك مرضي مزمن من الصعب التخلص منه و الاقلاع عنه مرتبط أساسا بالشخص الذي يرغب في ذلك.

ويحتاج الشفاء من الإدمان وقتا طويلا وصبرا مع توفر الرغبة في ذلك

وفي هذا الإطار اتسضاف برنامج ألو إي أف أم الذي تقدمه هاجر الحناشي الاخصائي في الأمراض النفسية والجنسية أنس العويني.

وأفاد ضيف الحصة أن إدمان التدخين سلوك مرضي يجعل الشخص يخرج من حرية الاختيار والاختيار الذكي رغم معرفته بالمضار التي تنجم عنه.

وشدد العويني على أن النيكوتين يعطي للانسان نوع من النشوة ما يجعله شيئا فشيئا يزيد في الاستهلاك من يوم إلى اخر مضيفا أن ذلك قد يؤثر على حياته الاجتماعية

وبين الاخصائي في الأمراض النفسية والجنسية أن الادمان يتطور ليصبح إدمانا سلوكيا وهذا السلوك يصبح بالتدرج مسيطرا على حياة الفرد ويتحكم فيها.

أما بخصوص العلاج فقد شدد العويني على أن ذلك مرتبط بالرغبة الشخصية أساسا كاشفا أن المدة تطول غالبا وتستحق مجهودا كبيرا.

وفي فترة العلاج يمرة الشخص بأوقات عصيبة وقد تصل به الأمور غلى الاحساس بالأوجاع أو عدم التمكن من النوم أثناء الليل.

وبمرور الوقت تتلاشى هذه الأعراض ويصبح الانسان حرا مقتنعا تماما بأن التدخين لا دخل له بالنشوة والمتعة 

دور الأطباء
أكد أنس العويني أن المدمن يتلقى علاجا نفسيا سلوكيا و معرفيا ويعطي في نتائج باهرة في غالب الأحيان
وشدد ضيف البرنامج أن العمل يستهدف الفكر العاطفي للانسان مضيفا أن حالة الاقلاع لا يمكن أن تنجح إلا أذا استرجع الانسان توازنه العاطفي وهي مغامرة ناجحة جدا.
بالإضافة إلى العاج النفسي يلجأ الأطباء إلى بعض الحلول والأدوية التي تساعد على تعويض النيكوتين المتأتي من السجائر.

هذا وأكد ضيف البرنامج أن الاقلاع عن التدخين ممكن جدا ومغامرة تستحق الاهتمام.

 



مقالات مشابهة