إنجاز غير مسبوق في تونس .. مصابة بالسرطان تتمكن من الإنجاب .. فكيف حدث ذلك؟

إنجاز غير مسبوق في تونس .. مصابة بالسرطان تتمكن من الإنجاب .. فكيف حدث ذلك؟

ifmالأربعاء 20 أكتوبر 2021 - 18:23
حقق مستشفى عزيزة عثمانة إنجازا غير مسبوق بالمقارنة مع المستشفيات العمومية في تونس حيث تمكنت مصابة بسرطان الثدي منذ سنة 2017 من الإنجاب عبر تقنية تجميد البويضات.

وقد استضاف برنامج "ألو إي أف أم" الدكتورة خديجة قاسم بالرجب أستاذة مبرزة في علم الأنسجة والأجنة ومختصة في بيولويجيا الانجاب والدكتور مروان براهم أساتذ مبرز في أمراض النساء والتوليد وطب المساعدة على الانجاب في مستشفى عزيزة عثمانة للحديث عن هذا الانجاز.

وقد بيّن ضيفا الحصة أن البرنامج انطلق في 2015 بمستشفى عزيزة عثمانة ويهدف إلى تمكين مرضى السرطان من الإنجاب بعد شفائهم تماما.

وكشف الدكتوران أن الأمر يتعلق بتجميد البويضات بالنسبة للأنثى قبل البدأ في العلاج الكيميائي بـأسبوعين تقريبا. أما بالنسبة للذكور فيقع تجميد الحيوان المنوي.

وتمكن التقنيات المعتمدة في مستشفى عزيزة عثمانة من الاحتفاظ بالبويضات والحيوانات المنوية لمدة عشر سنوات.

وفي حال تعذر تجميد البويضات يمكن في هذه الحالة الاحتفاظ بعينة من غشاء المبيض وتجميده.

وكشف ضيفا الحصة أن نسبة التشوه لدى أطفال الأنبايب تكاد تكون منعدمة حيث يعيش ملايين أطفال الأنبوب في العالم بصفة طبيعية.

وأفاد الضيفان أن المريض عليه انتظار ستة أشهر بعد الشفاء التام قبل المحاولة الأولى للإنجاب.

وبالنسبة للأطفال قفقد أكد الدكتوران أن اللاتي لم يبلغن يتم الاحتفاظ بعينة من غشاء المبيض أما بالنسبة للذكور فيمكن تجميد عينة من الخصية على أمل أن يتطور العلم.

 



مقالات مشابهة