الأمن الرئاسي

الأمن الرئاسي: المحاولات اليائسة لن تجرنا إلى التجاذبات السياسية

ifmالجمعة 10 جويلية 2020 - 23:48
أكدت الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية في بلاغ نشرته مساء اليوم الجمعة 10 جويلية 2020 أن الأمن الرئاسي التونسي كمؤسسة قائمة الذات لها تاريخ عريق انطلق مع بداية الدولة الوطنية، حاملا في طياته إرثا تشريفاتيا وبروتوكوليا، يعود إلى قرون خلت، ومهامه واضحة.

وهو ملتزم اليوم بقيم الجمهورية، ولا يرضى بأي حال من الأحوال أن يتم زجه في تجاذبات سياسية.
مضيفة في ذات البلاغ أن أنها تتابع في كل مرة المحاولات التي وصفتها ب''اليائسة'' لجر المؤسسة نحو صراعات، مهما علا شأنها، فإنها لن تكون أهم بالنسبة إلينا من الانكباب على مهامها السامية.
وهذه المهام أسمى بالنسبة إلينا من الإنجرار وراء كل قلم ساخر أو موقف مستفز وفق نص البيان.
كما توجهت الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية بتحية أفرادها البواسل على مردودهم المتميز في المحافظة على الحياد، وندعوهم إلى مواصلة عملهم بنفس العزيمة وبنفس روح المسؤولية، المليئة بعزة النفس ونكران الذات ونظافة اليد واللسان.
عاشت تونس، عاشت قيم الجمهورية، عاش شعبنا مطمئنا على مؤسساته السيادية.




مقالات مشابهة