برعاية والي قبلي: التوصل إلى حل ودي بين أهالي قريتي طمبار والمنشية 

برعاية والي قبلي: التوصل إلى حل ودي بين أهالي قريتي طمبار والمنشية 

IFMالاثنين 1 جوان 2020 - 21:20
انعقدت عشية اليوم الاثنين  1 جوان 2020 جلسة صلحية بمقر ولاية قبلي، بهدف تقريب وجهات النظر بين متساكني قرية طمبار التابعة لمعتمدية قبلي الشمالية والمنشية التابعة لمعتمدية سوق الأحد،

بعد الخلاف الناشب بين أهالي المنطقتين بخصوص ترسيم الحدود البينية بين القريتين، ما أسفر عن  اشتباكات عنيفة يوم السبت الماضي أدت إلى إصابة عدد من الشباب بجروح متفاوتة الخطورة جراء استعمال الحجارة وبنادق الصيد.
على هامش جلسة اليوم تم الاتفاق مبدئيا على تقسيم الأرض محل النزاع مناصفة بين القريتين، وتشكيل لجنة فنية تضم ممثلين عن ديوان قيس الأراضي وممثلين عن وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية، إلى جانب ممثلين عن الإدارة الجهوية للتنمية الفلاحية وعدد من أهالي المنطقتين، تتولى يوم الخميس المقبل القيام برسم الحدود البينية بين القريتين.
من جانبه أعرب  الطاهر الطاهري رئيس فرع الرابطة التونسية لحقوق الانسان، ، بعد مواكبته هذه الجلسة رفقة عدد من نشطاء المجتمع المدني وممثلي عدد من الإدارات الجهوية، عن ارتياح إزاء بوادر حل الاشكال العالق وأمله في تمكّن مخرجات هذه الجلسة من تجاوز كافة النقاط الخلافية بين القريتين وتجنب العنف الذي تسبب في سقوط ثلاثة ضحايا جراء إشكالات واشتباكات مماثلة شهدتها بعض مناطق الولاية في السنوات الأخيرة.
موضحا بأن الاتفاق يشمل رسم الحدود البينية بين القريتين مرورا ببعض النقاط المعروفة، على غرار النقطة 155، مرورا بخنقة بورنية، وصولا الى مصب وادي الجزيرة، الذي يمثل أهم نقطة خلافية بين أهالي القريتين، والذي سيتم تقسيمه مناصفة بينهما، على أن تتوقف كافة أعمال الغراسة وتحوز الأراضي أو إقامة بعض الطوابي الترابية، إلى حين تولي اللجنة الفنية التي تم تشكيلها، رسم الحدود البينية يوم الخميس المقبل.
 



مقالات مشابهة