بعد أن شكك أردوغان في سلامة المدارك العقلية لماكرون: فرنسا تستدعي سفيرها

بعد أن شكك أردوغان في سلامة المدارك العقلية لماكرون: فرنسا تستدعي سفيرها

ifmالأحد 25 أكتوبر 2020 - 17:39
ندد وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان اليوم الأحد 25 أكتوبر 2020 بما أسماه إشاعة للكراهية ضد كل ما هو فرنسي والسلوك غير المقبول من بلد ''حليف''، في تعليق له على دعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإخضاع نظيره الفرنسي للفحص الطبي قصد التأكد من سلامة مداركه العقلية، على خلفية خطابه الشهير الذي زاد من تأجيج نيران الغضب على الإساءة لمقام النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم. 


وقد قامت باريس في أول رد فعل لها باستدعاء سفيرها في أنقرة للتشاور. 
السلطات الفرنسية نددت كذلك بعدم تضامن من تعتبرهم دولا صديقة وحليفة مع مقتل أستاذ التاريخ الذي قدّم دروسا لتلاميذه عبر الاستعانة بالصور الساخرة التي نشرتها مجلة شارلي هبدو ما كلّفه حياته وذبحه على يد مواطن شيشاني. 
بدوره ندد الاتحاد الأوروبي على لسان وزير خارجيته جوزيب بورال بتصريحات أردوغان واصفا إياها بالعبارات غير اللائقة الصادرة عن أعلى هرم 
دولة عليها أن لا تنخرط في مثل هذه المواجهات الخطيرة. 
 



مقالات مشابهة