الصحفية ومقدمة الأخبار في IFM أميرة العجيلي

توقيا من فيروس كورونا: قسم أخبار إي أف أم يستغل التكنولوجيا للعمل من المنازل 

حوار مع الصحفية ومقدمة الأخبار أميرة العجيلي
IFMالأحد 29 مارس 2020 - 17:40
اتخذت إذاعة إي أف أم جملة من الإجراءات في إطار التوقي من فيروس كورونا المستجد، حفاظا على سلامة كل المتعاونين معها، وذلك منذ إعلان الدولة التونسية عن دخول بلادنا في المرحلة الثانية من تفشي الوباء. 

وحرصا منها على ضمان أفضل ظروف السلامة وتواصل العمل بطريقة عادية، قامت الإذاعة بعد اتخاذ الدولة التونسية لإجراءات المرحلة الرابعة من مكافحة الوباء، بتوفير التجهيزات اللازمة لأغلب أعضاء فريق الأخبار للعمل من المنازل وتقديم الأخبار كل 30 دقيقة. 

وقد تم لهذا الغرض استغلال التكنولوجيات الحديثة من تطبيقات وتجهيزات، إلى جانب توفير الوسائل التي تخول لصحفيي وصحفيات قسم الأخبار الاتصال بالمديرين الجهويين للصحة وكافة المسؤولين على متابعة مجابهة تفشي جائحة كورونا في تونس لإيصال المعلومة الدقيقة للمتابعين. 

 

أميرة العجيلي إحدى صحفيات قسم الأخبار في راديو إي أف أم تتحدث في هذا الحوار عن طريقة العمل عن بعد. 

 

 

متى انطلقتم في اتباع سياسة العمل من المنازل؟ 

 

في الحقيقة طرحت فكرة تقديم نشرة الاخبار عن بعد من قبل الإدارة في إذاعة أي أف أم كخطوة استباقية وحتى قبل الإعلان عن المرور الى المرحلة الثانية من تفشي الوباء في البلاد, 

وجاء التنفيذ سريعا بعد توفير كل متطلبات العمل اللازمة. وبدأت التجربة الأولى مع الزميلة انيسة المكشاح، ومن ثم انطلقت انا وزميلتي فايزة العرفاوي وهيفاء التوايتي في تقديم الاخبار كل نصف ساعة من المنزل في انتظار استكمال بقية فريق قسم الاخبار العامل في الإذاعة. 

  

هل تعتبرين أن هذه الطريقة ناجعة في المساهمة للتوقي من فيروس كورونا ؟ 

 

جلّ وسائل الاعلام العالمية والعربية تعتمد الآن طريقة العمل عن بعد، وأنا شخصيا أعتقد أن هذه الطريقة تمثل الحل الأمثل لحماية كل العاملين في الإذاعة وحماية أنفسنا وذوينا من خطر العدوى بالفيروس، فالبقاء في المنزل وضمان استمرارية العمل أمران لا بدّ منهما في الوقت الرّاهن والظّرف الدقيق الذي تعيشه بلادنا. 

 

كيف يتم العمل من المنزل لضمان إيصال المعلومة الدقيقة للمتابعين؟ 

 

عمليّا لم يتغير شيء فنحن على اتصال دائم بالمدراء الجهويين للصحة في كامل تراب الجمهورية ونتابع كل الاخبار لحظة بلحظة، بالاعتماد على وسائل التكنولوجيا الحديثة كي نوصل المعلومة للمتلقي في وقتها وبالدقة المطلوبة. 

 

ماهي أبرز الصعوبات التي تعترضك أثناء العمل ؟ 

 

نحرص دائما على أن يكون الوضع ملائما في الغرفة التي نعمل فيها في المنزل وأن يتناسب نوعا ما مع أجواء الاستوديو، كي تكون جودة الصوت بالمستوى المطلوب. 

وربما تعترضنا بعض الصعوبات الخارجة عن نطاقنا مثل تدني مستوى الانترنات، وخاصة في المساء بسبب الاقبال المتزايد عليها، ولكننا نعمل على تلافي هذه الصعوبات من أجل تقديم نوعية صوت لا تقلق متابعينا وتليق بصورتنا وصورة الإذاعة ككل. 



مقالات مشابهة