أسرة انعاش للكورونا

في ظل نفي الوزارة: ما حقيقة وفيات الكورونا المرتبطة بغياب أسرة الإنعاش؟

ifmالسبت 19 سبتمبر 2020 - 12:44
أثار العدد الكبير للإصابات المسجلة في تونس بفيروس كورونا المستجد جدلا واسعا وخوفا لدى العديد من إمكانية عدم ايجاده سرير إنعاش عندما تستوجب حالته ذلك بعد إصابته بالفيروس.

ويأتي ذلك بعد تسجيل تونس مؤخرا أكثر من حالة وفاة في ظل عدم توفر سرير لإنعاشها.
وسجلت ولاية مدنين يوم 15 سبتمبر حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد لمواطن أصيل مدينة جرجيس يبلغ من العمر 42 عاما يعاني من إعاقة بدنية وأمراض أخرى، تستوجب نقله إلى قسم العناية المركزة لكن عدم توفر سيرير إنعاش حال دون ذلك، وفق ما أفاد به كاهية مدير الصحة الأساسية بالإدارة الجهوية للصحة في ولاية مدنين زيد العنز لراديو إي أف أم.

كما سجلت ولاية بن عروس وفاة شخص بالكورونا يوم 10 سبتمبر بعد بقائه حوالي 5 ساعات اليوم الذي سبقه ينتظر إدخاله الى العناية المركزة في مستشفى عبد الرحمان مامي بأريانة، بسبب عدم توفر سرير للإنعاش.

وتدخل ابنه عبر موجات إي أف أم ليروي التفاصيل:

 

ونشر الدكتور جاد هنشيري رئيس المنظمة التونسية للأطباء الشبان على حسابه الخاص على الفايسبوك، يوم 12 سبتمبر، شهادة زميلته بخصوص الساعات الأخيرة في حياه الطبيب الراحل سليم غرس الله الذي توفي يومها بفيروس كورونا المستجدّ.
وكشف جاد أنّ حالته استوجبت نقله فورا للإنعاش، إلا أنّ جميع المحاولات باءت بالفشل نظرا لعدم وجود سرير إنعاش لاستقبال مريض الكوفيد19.

في المقابل أكد الدكتور محمد مقداد مدير عام هياكل الصحية العمومية بوزارة الصحة لإي أف أم، لراديو إي أف أم يوم 12 سبتمبر أن أسرة الإنعاش كافية وخاصة المخصصة منها لمرضى كوفيد19، رداً على الأنباء المتداولة بعدم توفر سرير إنعاش لحالة الطبيب الراحل الدكتور غرس الله.
كما أكد أن الوزارة اتخذت إجراءات استباقية منذ شهر جانفي إبان ظهور كوفيد 19، لافتا إلى أنه تمت مضاعفة عدد الأسرة ليبلغ عددها اليوم حوالي 460 سرير في المستشفيات العمومية.

يذكر أن وزارة الصحة قد أعلنت اليوم السبت 12 سبتمبر أن عدد المرضى الذين لديهم أعراض الإصابة حاليا هو 860، فيما بلغ عدد الذين يتم التكفل بهم في المستشفيات 152 حالة والذين يتواجدون بأقسام العناية المركزة 54 منهم 18 تحت جهاز التنفس الإصطناعي.



مقالات مشابهة