Economie

"أزمة في تسويق المشمش وهبوط حاد في الأسعار": وزارة التجارة توضح

أعلنت وزارة التجارة، في بلاغ لها اليوم الخميس 23 ماي، أن إيهام الرأي العام بوجود أزمة في تسويق المشمش وهبوط حاد في الأسعار هو من قبيل المغالطة والتصريحات غير المسؤولة.

ويأتي هذا الإعلان وفق الوزارة تبعا لما يتم تسويقه من قبل أطراف مهنية حول تعثر ترويج محاصيل المشمش وتعمد افتعال حواجز وموانع تعيق تصريف الإنتاج داخليا وخارجيا.

وبينت الوزارة أن المعدل السعري للمشمش بسوق الجملة بالقيروان بلغ خلال الفترة الممتدة من 14 إلى 19 ماي الجاري بين 1500 ملّيم للكغ إلى 1800 ملّيم للكغ وهو معدل سعري يفوق مستويات الموسم الفارط.

كما بلغت الاتلافات من معروض المشمش خلال الفترة الممتدة بين 14 و23 ماي الجاري حوالي 2.7 أطنان مقابل طنين خلال الموسم الفارط من إجمالي كمية تم تسويقها عبر سوق الجملة بالقيروان في حدود 200 طن.

وأشارت الوزارة إلى أن معدل التلف الطبيعي في أسواق الجملة تتراوح بين 1 و3 بالمائة.

وعلى مستوى سوق الجملة ببئر القصعة وصل المعدل السعري للمشمش حالي 1430 مليم مقابل سعر أقصى بـ 3000 مليم للكغ في حين بلغ المعدل السعري للعام الفارط 1400 مليم ما يعني زيادة إيجابية.

وفيما يتعلق بالترخيص المسبق لتصدير الغلال، أوضحت الوزارة أن هذا الإجراء يهدف أولا إلى ضبط ورصد انسياب السلع والمنتجات في الداخل والخارج وقد وضعت الوزارة منظومة إجراءات مرنة لتلبية طلبات المصدرين خلال الـ 24 ساعة، من ذلك منح الإدارات الجهوية للتجارة بمواقع الإنتاج تفويض منح تراخيص تصدير الغلال بشكل مباشر.

وذكرت وزارة التجارة بأنها منحت إلى حد الآن تراخيص لتصدير 6316 طنا من الغلال مقابل 4507 أطنان خلال نفس الفترة من العام الفارط ما يؤشر على مرونة الإجراءات وفاعلية التسهيلات وزيادة هامة في تصدير الغلال.

كما تم إلى حد الان، وفق البلاغ، منح تراخيص لتصدير 1500 طنا من المشمش صدر منها فعليا 700 طنا مقابل 629 طنا خلال نفس الفترة من العام الفارط’ علما أن الوزارة لم تتلق إلى يوم الناس هذا أي طلب لتصدير المشمش من ولاية القيروان .


Lire aussi