National

تونس ومصر والجزائر ترفض أي حل عسكري في ليبيا

أعرب وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر في بيان لهم أمس الأربعاء 12 جوان، إثر الإجتماع الوزاري السّابع للمبادرة الثلاثية حول دعم التسوية السياسية في ليبيا، عن "إدانتهم لإستمرار تدفق السّلاح إلى ليبيا من أطراف إقليمية وغيرها في مخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن ذات الصلّة " حسب نصّ البيان الذي تلاه وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي بحضور نظيريه المصري سامح شكري والجزائري صبري بوقدوم.

 وأعرب البيان عن "القلق البالغ من تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى ليبيا و قيام بعض العناصر و الكيانات المدرجة على قوائم العقوبات الأممية بإستغلال الظروف الراهنة لزعزعة الإستقرار و تهديد الأمن في ليبيا و دول الجوار" ، كما أكّد الوزراء الثلاثة أنه لا حلّ عسكري للأزمة الليبية، مشددين على أهمية الحفاظ على المسار السياسي و دعمه كسبيل و حيد لحل الأزمة الليبية تحت رعاية الأمم المتحدة و من خلال بعثتها إلى ليبيا، رافضين أي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية الليبية و دوره في مزيد تأزيم الأوضاع في هذا البلد وفق نصّ البيان .

كما اتفق الوزراء على القيام "بمساع مشتركة لدى الأطراف الليبية ولدى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن لاتخاذ التدابير اللازمة لوقف فوري غير مشروط لإطلاق النّار والمساعدة على إستئناف المسار السياسي".

وقد اتفق الوزراء على عقد الاجتماع الوزاري القادم للمبادرة الثلاثية في الجزائر على أن يتمّ تحديد موعده بالتشاور لاحقا.


Lire aussi