Politique

حركة تحيا تونس: تركيز هياكل وفتح مقرات للحركة سيتم بعد وضع النظام الداخلي والآليات القانونية


جاء في بيان صادر عن حركة "تحيا تونس" اليوم الاربعاء، ان تركيز هياكل وفتح مقرات للحركة، سيتم بعد وضع نظامها الداخلي والآليات القانونية الواجبة، وفق المبادئ التي سبق اعلانها في الاجتماع الختامي للقاءات التشاورية للحركة مع الاطارات الجهوية والذي انتظم في المنستير يوم 27 جانفي الماضي.

واعلنت الحركة في بيانها ان "تركيز اي تنسيقية محلية او فتح أي مقر باسم الحركة لا يستقيم في الوقت الراهن ولا يلزم الحركة بشيء"، مشيرة في ذات السياق الى تفهمها "لحماس المناضلين واصرارهم في المضي قدما في تدعيم انتشار الحركة محليا وميدانيا"، وفق نص البيان.

كما ذكرت الحركة انها "انطلقت في انجاز المرحلة الثانية من التأسيس بالبدء في الاجراءات القانونية للحصول على التأشيرة ومواصلة الاتصالات والمحادثات مع أطراف وشخصيات العائلة الاصلاحية الوسطية الحداثية تجسيما لاحد اهدافها وهو العمل على توحيد العائلة السياسية"، وفق ذات البيان.

وأكدت التنسيقية العامة لحركة "تحيا تونس" التزامها "بالعمل بتوصيات البيان الختامي" الصادر عن اجتماع المنستير نهاية الشهر الماضي، فيما يخص "مواصلة التشاور والحوار واعتماد الديمقراطية كوسيلة فضلى في اتخاذ القرار، وذلك الى حين اجراء المؤتمر التأسيسي الانتخابي للحركة".

يذكر أنه تم يوم 27 جانفي الماضي الاعلان بالمنستير عن تأسيس حركة "تحيا تونس"، ذات المرجعية الديمقراطية والحداثية، التي تقوم على الفكر البورقيبي والفكر الإصلاحي التونسي، والتصدي لأي مشروع رجعي، وفق مصطفي بن أحمد (رئيس كتلة الإتلاف الوطني بالبرلمان)، أحد أبرز أعضاء الحزب الجديد، خلال تلاوته لبيان الحركة.


Lire aussi