live

National

حريق هائل بمبيت الفتيات في معهد كسرى فهل هي صدفة أم أنها خطة ممنهجة ؟


اندلع في حدود الواحدة من صباح اليوم الثلاثاء 13 فيفري 2018، حريق هائل بمبيت معهد كسرى من ولاية سليانة، أتى على مبيت الإناث بالكامل.

ولولا تفطن بعض الفتيات إلى الأمر لحدثت محرقة جديدة ولما تمكنت القيمة المشرفة من فتح الأبواب وإخراجهن قبل أن تصلهن النار، وفقا لما أعلنته النقابة العامة للتعليم الثانوي.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الحريق هو الثالث من نوعه في ظرف 8 أيام فقط، بعد حريق مبيت الفتيات بمعهد تالة يوم 5 فيفري 2018، وحريق مبيت إعدادية بوزقام يوم 8 فيفري 2018، مما يطرح عدة تساؤلات ويحيلنا على عدة فرضيات، لعل أهمها، هل أنها مجرد صدفة تكررت في أكثر من مبيت ؟، أم أنها خطة ممنهجة تقف ورائها أياد خفية ؟.

ولعل أبرز ما يعزز الفرضية الثانية، هو تصريح وزير التربية حاتم بن سالم يوم الجمعة، 9 فيفري 2018، خلال زيارة عمل إلى ولاية جندوبة، والذي قال فيه إن التحقيق في حادث وفاة تلميذتين جراء حريق نشب في مبيت بمنطقة تالة من ولاية القصرين أشرف على النّهاية، وإنّ سبب الحريق حسب النّتائج الأوليّة، ليس تماسا كهربائيا...

وفي انتظار ما ستكشف عنه التحقيقات حول هذه الظاهرة التي تكررت أكثر من مرة يجب الانتباه وأخذ الحيطة والحذر، حفاظا على سلامة أبناءنا وبناتنا مما يحدق بهم من خطر.


Lire aussi