Sport

رئيس اللجنة القانونية في الترجي يستعرض الخطوات التي سيتم اتباعها للطعن في قرار الكاف


قال رئيس اللجنة القانونية في الترجي الرياضي التونسي، رياض التويتي، مساء اليوم الأربعاء 5 جوان 2019، في تصريح لـIFM، تعليقا على قرار الكاف بإعادة إياب نهائي رابطة الأبطال الإفريقية، إن الترجي لن يتوانى في الدفاع عن حقوقه، ولن يتناول عنها أبدا.

وأضاف التويتي، أن بعثة الترجي إلى باريسـ لمواكبة الاجتماع الطارئ للكاف، أحست حسب ما ظهر من الكواليس أن قرار الكاف بإعادة لعب المباراة النهائية كان جاهزا، وأن إطالة عمر الاجتماع وـاجيل إعلان القرار النهائي كان الهدف منه البحث عن سند وهو ما تم بالاستناد إلى عدم توفر الظروف الأمنية، والاستغناء عن ملف عدم وجود الفار الذي لا يرتقي ليكون سببا كافيا لإعادة المباراة.

وأكد محدثنا، أن رئيس الكاف أحمد أحمد تعامل مع الملف على أنه مسألة شخصية، مشددا على أن نقطة التجول الكبيرة في مباراة الإياب كانت النقطة الغير قانونية المتمثلة في نزول أحمد إلى أرضية المباراة رفقة عدد من أعضاء الكاف.

كما أوضح أن استناد رئيس الاتحاد الإفريقي على عدم توفر الظروف الأمنية اللازمة في المباراة في تقريره غير مبرر نظرا لأن رئيس الحكومة كان موجودا في الملعب ودرجة التأمين كانت عالية وحتى تنقلات أحمد أحمد داخل الملعب وتسليمه لرمز البطولة والميداليات للترجي كانت مؤمنة وفق تعبيره.

هذا وبين الأستاذ رياض التويتي أن الترجي عوقب مرتين على أمور لم يقترفها إذ عوقب أولا بقرار إعادة المباراة، والعقوبة الثانية تتمثل في نقلها إلى ملعب في دولة محايدة، مشددا على أن فريق باب سويقة لم يكن هو المسؤول عن غياب الفار أو لمغادرة فريق الوداد للميدان.

وقيما يتعلق بالخطوات التي سيتبعها الترجي للدفاع عن حقوقه والطعن في قرار الكاف، كشف رئيس اللجنة القانونية في الترجي، أنه سيتم حاليا انتظار وصول القرار الرسمي، للتأكد من الجهة التي أصدرته، وإذا تبين أنه صادر عن المكتب التنفيذي للكاف، فإن ملف الطعن سيقدم أمام المحكمة الدولية للتحكيم الرياضي، أما إذا كان صادرا عن إحدى لجان الكاف، هيئة طوارئ أو غيرها، سيقدم الطعن لدى هيئة الاستئناف في الكاف، وإذا لم يكن القرار في مصلحة الترجي عندها سيتم اللجوء إلى التاس.




Lire aussi