موزيكا و ضحكة

de 20:00 à 22:00

IFM Live Show

de 22:00 à 23:00


Arts et Culture

عرض سمفوني بعنوان "طريق الحرير" بحمامات أنطونينوس بقرطاج لترجمة ثراء التبادل الثقافي والحضاري


تحتضن حمامات أنطونينوس بقرطاج مساء يوم الاثنين 16 جويلية الجاري، حفلا "ضخما" للموسيقى السمفونية يحمل عنوان طريق الحرير، وهو العرض العالمي الثاني له بعد عرضه الأول بمقر الأمم المتحدة بجنيف يوم 14 أكتوبر 2017.

هذا العمل الفني الذي صنفه مختصون في البحث الموسيقي كـ "عمل ذات جودة فنية رفيعة المستوى"، سيتم تنفيذه صوتيا من قبل أصوات سمفونية من الصين ومن قبرص وتركيا ومصر وتونس لتتكامل جمالية مضامينه مع التنويعات والاختيارات المقامية والصوتية ليكون العرض ترجمة فنية للانفتاح والتلاقح الحضاري وتكريسا لثقافة الحوار والتسامح.

وسيتم عرضه الحفل السمفوني "طريق الحرير" في مختلف عواصم منطقة البحر الأبيض المتوسط، وذلك في إطار انفتاح الثقافة الصينية على مختلف الضروب الحضارية، سيكون بقيادة المايسترو الاسباني بابلو مياغلو الذي يعد من ألمع الأسماء الموسيقية السمفونية في اسبانيا حيث أشرف على القيادة الموسيقية في أكبر المسارح بأمريكا اللاتينية والولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والشرق الأوسط.

وانضمت تونس مؤخرا إلى برنامج "طريق الحرير" الصيني الذي يهدف إلى دعم العلاقات والتعاون الدولي على جميع الأصعدة لا سيما في المجال الثقافي مع مختلف المنظمات غير الحكومية ومكونات المجتمع المدني في العالم.

ويعدّ "طريق الحرير الثقافي"، مبادرة دولية ثقافية أطلقتها الصين في شهر أكتوبر سنة 2016. وتعتبر دار الثقافة ابن رشيق بالعاصمة المؤسسة العربية والإفريقية الوحيدة التي حظيت بشرف العضوية في هذه المبادرة والمشاركة في تأسيسها في أكتوبر الماضي.

وتضم مبادرة "طريق الحرير الثقافي" مؤسسات ثقافية بدول من القارات الخمس هي تونس والولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل والأرجنتين ومالطا وأوكرانيا وسيريلانكا والفيليبين.

وتجدر الإشارة إلى أن صياغة المحتوى الثقافي لبرنامج "طريق الحرير" تتم بتصور مشترك بين المنظمة الدولية للفنون ومكتب الامم المتحدة بجنيف ومنظمة اليونسكو ومكتب حوار الحضارات التابع لمنظمة الامم المتحدة بنيويورك.

وسيقام عرض "طريق الحرير" بحضور كل من "ميغال آنخال موغاتينوس" وزير الخارجية الاسباني السابق و"ما شينشوان" رئيس المنظمة العالمية للدبلوماسية العمومية والصحبي البصلي رئيس مكتب البحر الأبيض المتوسط للمنظمة ومحمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية.

ويعود تاريخ "طريق الحرير" إلى القرون الوسطى وهو طريق يربط طرقا برية وبحرية بطول 12 ألف كيلومتر، ربطت آسيا والشرق الأوسط وأوروبا لمئات السنين بروابط تجارية وثقافية ودينية وفلسفية، تم من خلالها تبادل السلع والمنتجات كالحرير والعطور والبخور والتوابل وغيرها، وكذلك تبادل الثقافات والعلوم.


Lire aussi