live

Arts et Culture

مدنين: في إطار مهرجان مسرح التجريب "ندوة فكرية تطرح مشروع قانون الفنان والمهن الفنية"

نظم مركز الفنون الدرامية والركحية، في إطار الدورة 22 للمهرجان الوطني لمسرح التجريب بمدنين، ندوة فكرية طرح خلالها الأستاذ المحامي رمزي محمدي " مشروع قانون الفنان والمهن الفنية تمثلت في قراءة نقدية لهذا المشروع.

وتعلقت مداخلة الأستاذ أساسا بإبراز النقاط السلبية والإيجابية في هذا المشروع ومقارنة المقترحات المتضمنة به مع الواقع الموجود حاليا ومقارنة كل ذلك بالتجارب الدولية في المغرب وأوروبا .

وفي تصريح لمراسل IFM أحمد اللملومي قال محمدي إنه يمكن الوصول لمشروع قانون يتعلق بالفنان والمهن الفنية الذي يناقش حاليا داخل لجان مجلس نواب الشعب يعتبر خطوة هامة تعطي للفنان اعترافه الكامل به كمهنة شأنها في ذلك شأن بقية المهن التي يتم تنظيمها في قوانين أساسية. ولكن رغم ذلك يظهر وأن مشروع القانون المقدم للمجلس مصطبغ بالإرتباك والتردد ظهر خاصة من خلال تقديم نسخة من 41 فصلا في 27 ديسمبر 2017 ومن ثمة تعديلها لتصبح 31 فصلا في 23 فيفري 2018 ما يبين الارتباك التي تعيشه الوزارة المقترحة للمشروع إضافة إلى ما تضمنه هذا المشروع من حيث مضمونه في علاقة بمنح البطاقة المهنية والتغطية الاجتماعية والعقد الفني وتشجيع الإنتاج الوطني وغيرها من المسائل التي لم تبارح مكانها وبقي الكثير منها مرتبط بقرارات وزارية ولجان داخلية للوزارة فيها الحضور الأكبر في التعيين.

وأضاف محمدي أن المشروع لم يتطرق للمسائل الهامة والكبرى خاصة مسألة دعم البنية التحتية للمؤسسات الحاضنة للنشاط الثقافي سواء الخاصة أو العامة إضافة إلى عدم فتحه لملف مراجعة منظومة الدعم أو إيلاء الأهمية الكافية لمراكز الفنون الدرامية التي تنتظر صدور قانون أساسي ينظم طبيعة عملها.




Lire aussi