En ce moment sur IFM

هيئة الانتخابات تشترط إذنا قضائيا من أنا يقظ لمدها بالتقرير الرقابي للهيئة الفرعية فرنسا 2

 
أكدت منظمة "أنا يقظ"، رفض الهيئة العليا المستقلة للانتخابات مدها بنسخة من التقارير الرقابية المحاسبية المنجزة على الهيئة الفرعية بفرنسا2، إثر الانتخابات الرئاسية والتشريعية لسنة 2014.
 
وأشارت المنظمة إلى وجود "شبهة فساد" وقع إثرها فتح تحقيق إداري داخل الهيئة في أوائل سنة 2015، وتسخير خبراء من أجل التدقيق في جملة التجاوزات المالية والإدارية التي ارتكبها الرئيس السابق للهيئة الفرعية بفرنسا 2، نبيل عزيزي، "والذي تم انتخابه مؤخراً من قبل مجلس نواب الشعب ممثلاً للتونسيين بالخارج، عضواً في مجلس الهيئة الانتخابية".
 
كما قالت المنظم عبر مقال نشرته على موقعها على الفايسبوك إنها تفاجأت برد رئيس الهيئة شفيق صرصار الذي طلب منها ترخيص قضائي متمثّلا في إذن على عريضة لمدّ منظمة "أنا يقظ" بنسخة من الوثائق.
وختمت المنظمة مقالها بطرح السؤال التالي: "هل إن رفض السيد شفيق صرصار مدنا بالمعلومة، هو من قبيل جهله بالقانون، أم تستر على فساد أحد أعضاء هيئته المنتخبين؟".
 
 
 
د-ف
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
Commentez en émotion ! Qu' en pensez-vous ?
0 0 0 0 0
Commentaires