En ce moment sur IFM

بمناسبة عيد الاستقلال: الشاهد يشرف على موكب رفع الراية الوطنية بساحة العلم

 
أشرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد، صباح اليوم الإثنين 20 مارس بمناسبة الاحتفال بالذكرى الحادية والستين لعيد الاستقلال، على رفع الراية الوطنية فوق إحدى هضاب حديقة البلفدير بالعاصمة على سارية طولها 65 مترا "بساحة العلم" التي وقع تدشينها في هذه المناسبة، فيما قدرت مساحة الراية قرابة 300 مترا مربعا بعرض قدره 14 مترا وطول قدره 21 مترا.
ووشحت السارية الاسطوانية الشكل على جنباتها بأبيات شعرية تتغنى بتونس لكل من أبي القاسم الشابي والصغير أولاد أحمد وفاروق جويدة ونزار قباني ومحمود درويش.
وأفاد الشاهد في تصريح إعلامي أن "احداث ساحة العلم، يمثل رمزا للراية الوطنية التي يفخر بها كافة التونسيين كلما رفعوا رؤوسهم نحوها "، مضيفا أن تدشينها في عيد الإستقلال يرجى منه التذكير بنضالات رجال ونساء تونس من أجل استقلال البلاد وبناء الدولة.
كما دعا الشباب إلى مزيد الوعي بأهمية السيادة الوطنية لاسيما وأن " بعض الشباب أراد رفع راية أخرى مكان الراية الوطنية في فترة ما من تاريخ البلاد".
ورافق الشاهد خلال هذا الموكب عدد من أعضاء الحكومة ووالي تونس وشيخ مدينة تونس، بحضور خولة الرشيدي الطالبة السابقة بكلية الآداب والفنون والعلوم الانسانية بمنوبة التي تصدت في مارس 2012 لشاب سلفي حاول إنزال الراية الوطنية من فوق مبنى الكلية ووضع الراية السوداء مكانها.
وقال وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية محمد صالح العرفاوي إن اختيار إحدى الهضاب بحديقة البلفدير لإنشاء ساحة العلم وتركيز الراية الوطنية عليها يعود لعدة أسباب أهمها أن المكان يشرف على العاصمة من كافة الجهات إلى جانب أن حديقة البلفدير مفتوحة على كافة شرائح المجتمع التونسي.
 
 
 
 
   
 
 
 
 
 
 
Commentez en émotion ! Qu' en pensez-vous ?
0 0 0 0 1
Commentaires