En ce moment sur IFM

كشف معطيات جديدة حول نفوق التمساح بالبلفيدير


أثارت حادثة نفوق التمساح في حديقة البلفيدير بالعاصمة بعد تعرضه إلى الرمي بالحجارة وتهشيم رأسه، استنكارا واسعا من الداخل والخارج، وقد اتهم زوار الحديقة بالوقوف وراء ذلك.
وتواصلت التحقيقات حول مقتل التمساح حيث أثبتت التحقيقات الأولية تورط عامل بالبلفيدير في الجريمة لإخفاء تجاوزات وقعت ضد هذا التمساح، حسب ما أوردته جريدة الشروق في عددها الصادر اليوم الثلاثاء 21 مارس.
وبين ذات المصدر أنه حين وقع التحقيق مع أحد الأعوان المكلفين بتلبية حاجيات التمساح، تضاربت أقواله مما جعل الأمنيين يشكون في تورطه أو أنه على علم بمن يقع وراءها.
وأضاف ذات المصدر أن المشتبه به الرئيسي هو عامل بالحديقة قام بتهشيم رأس التمساح باستعمال حجر من الحجم الكبير ثم ألقى به في بركة الماء حتى لا ينتبه أي شخص إلى جريمته.
ونقلت الجريدة عن مصدرها أن الحيوان يتعرّض منذ حوالي الشهر إلى التجويع رغم إصابته بأمراض جلدية ولم يتم علاجه مما نتج عنه تدهور حالته الصحية، ولإخفاء هذه التجاوزات وعدم محاسبة المهملين تقرر قتله واتهام الزوار بالجريمة، مشيرا إلى أن إدارة الحديقة لم تتخذ أي اجراء لإنقاذه.
 
 
 
د-ف
 
 
 
Commentez en émotion ! Qu' en pensez-vous ?
0 0 0 0 4
Commentaires