En ce moment sur IFM

على الرغم من استئناف الاعتصام قرب محطة ضخ البترول: والي تطاوين يؤكد انتهاء اعتصام الكامور فعليا

 
استأنف، اليوم الاربعاء، عدد من معتصمي الكامور، من الرافضين للمقترح الأخير الذي قدمته الحكومة، اعتصامهم بالقرب من محطة ضخ البترول بالكامور على بعد حوالي عشرة كلم عن موقع الاعتصام الأول، في ظل عدم إصدار التنسيقيات القابلة بعرض الحكومة بيانا رسميا يؤكد فك الاعتصام وذلك لليوم الثاني على التوالي.
وطالبوا بالاستجابة لكافة طلباتهم المتمثلة في التشغيل الفوري لألف وخمسمائة معطل في الشركات البترولية وثلاثة آلاف في شركة البيئة والبستنة ورصد مائة مليون دينار لصندوق التنمية الجهوية.
وقال والي تطاوين محمد علي البرهومي إن اعتصام الكامور انتهى فعليا بقبول عدد كبير من المعتصمين بالعرض الحكومي، معتبرا أن من رفضوا مقترحات الحكومة الذين اختاروا استئناف الاعتصام هم أقلية.
من جانبه أفاد أحد منسقي اعتصام الكامور نجيب ضيف الله أن انقسام المعتصمين بين موافق على المقترح الحكومي ورافض له يؤثر على نتيجة الاعتصام، مؤكدا السعي إلى رأب الصدع من أجل الوصول إلى حل يرضي الجميع.
وذكّر في هذا السياق بالتزام المعتصمين أثناء الاجتماع الذي سبق زيارة عضو الحكومة بعدم التنازل عن طلباتهم التي حددوها، مشيرا إلى أن أغلبية المعتصمين من الذين وافقوا على العرض الحكومي عادوا إلى منازلهم بعد أن دعوا الحكومة إلىتفعيل العرض واستثماره مع مواصلة المطالبة بالمزيد.
يذكر أن معتصمي الكامور صوتوا، أمس، في اجتماع موسع عقدوه بالمخيم للنظر في مقترح الحكومة الجديد، بأغلبية الأصوات على خيار فك الاعتصام، فيما خيرت أقلية رفض المقترح وتوجهت نحو محطة ضخ البترول في "الكامور" في حركة تصعيدية رمزية.
 
 
Commentez en émotion ! Qu' en pensez-vous ?
0 0 0 0 0
Commentaires