En ce moment sur IFM

الطبوبي: تناغم قانون المصالحة الإدارية مع قانون العدالة الانتقالية ضمانة لاستقرار تونس

 
دعا الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، الخميس، كافة الفاعلين السياسيين والاجتماعيين وكافة الاطراف المعنية إلى ضرورة توفير الضوابط الضامنة لتناغم قانون المصالحة الذي تمت المصادقة عليه أول أمس، مع أحكام الدستور التونسي وقانون العدالة الانتقالية وآلياتها المتعلقة بالمساءلة والمكاشفة والمحاسبة.
وبين الطبوبي، خلال إشرافه على تظاهرة "يوم العلم" التي انتظمت بدار الاتحاد الجهوي للشغل بجندوبة، أن الاتحاد "ضد سياسة التشفي وليس ضد المصالحة في المطلق"، مشددا على أن هناك ضوابط لابد من احترامها من أجل أن يكون هذا القانون متناغما مع احكام الدستور وان لايتعارض مع قانون العدالة الانتقالية، وفق قوله.
وأضاف قائلا: "إن تونس لازالت في اشد الحاجة لاتخاذ قرارات وفق اوسع دائرة من التوافقات السياسية، وذلك في صياغة المضامين وفي مناقشة جميع مشاريع القوانين التي تخدم المجتمع وتعطي انطلاقة جديدة للاقتصاد الوطني"، منبها إلى أن صعوبة وطبيعة المرحلة التي تمر بها تونس، "تحتم اليوم وأكثر من اي وقت مضى، ضرورة التوافق لاستكمال مسار الانتقال الديمقراطي وتكريس مؤسساته الدستورية".
وأكد الطبوبي ان الاتحاد أعرب، خلال لقائه صباح اليوم مع وزيري المالية والتربية، عن تمسكه بضرورة تفعيل الاتفاق الحاصل مع الحكومة والمتعلق بانتداب نحو 5840 من المدرسين النواب على ثلاث دفعات وذلك انطلاقا من سنة 2018، فضلا عن توفير الموارد البشرية لآلاف التلاميذ الذين لا يتمتعون بمدرسين، معربا، في ذات الوقت، عن تقديره للظروف التي تحيط بإعداد مشروع ميزانية 2018 والظروف التي تمر بها البلاد، عموما".
وذكر في ذات السياق، بأهمية المدرسة العمومية في تكوين أجيال ضحت من اجل البلاد وبالدور الذي اضطلع به، غداة الاستقلال، كل من وزيري التربية محمد الامين الشاذلي ومحمود المسعدي في التوجهات العامة للمنظومة التربوية، مكبرا الجهود التي يبذلها المربون في كافة انحاء البلاد والتضحيات التي يقدمونها من اجل بناء أجيال المستقبل.
وعلى صعيد آخر، أشار الامين العام للمنظمة الشغيلة إلى أنه هناك مفاوضات قادمة ستطرح مسالة التشغيل الهش بالنسبة لعملة الحضائر، وذلك انطلاقا من شهر نوفمبر القادم.
وكان الطبوبي قد كرم جمع من التلاميذ المتفوقين من ابناء النقابيين في المراحل الابتدائية والثانوية والجامعية وعدد من الاطارات المتحصلة على شهائد الدكتوراه من بينهم شكري التيساوي.
 
 
Commentez en émotion ! Qu' en pensez-vous ?
0 0 0 0 0
Commentaires