En ce moment sur IFM

تيار المحبة يعلن عن تمسكه بالتظاهر أمام قصر قرطاج يوم غرة أكتوبر للمطالبة باستقالة رئيس الجمهورية

 
أدان حزب تيار المحبة قرار منع الوقفة الاحتجاجية التي دعا اليها يوم 1 أكتوبر المقبل، للمطالبة "باستقالة رئيس الجمهورية بسبب مبادرته حول المساواة في الميراث بين المرأة والرجل والسماح للمرأة التونسية بالزواج من غير المسلم وإعادة التجمعيين للحكم وتمرير قانون المصالحة ".
وقال الأمين العام للحزب حسان الحناشي في ندوة صحفية عقدت بمقر الحزب اليوم السبت " إن قرار منع الوقفة أمام قصر قرطاج يعكس هلع رئيس الدولة وعزلته السياسية وخوفه من تنامي الغضب الشعبي ضده وضد شركائه في الحكم"، مشددا على تمسك الحزب بتنظيم الوقفة في موعدها للمطالبة باستقالة رئيس الجمهورية وبانتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة.
وأشار إلى أن السلطات الأمنية أعلمت الحزب أمس الجمعة بقرار المنع، معتبرا أن رئيس الجمهورية هو المسؤول عن هذا المنع. كما كشف أن الحزب يجري اتصالات مع حزب حراك تونس الارادة بهدف تكوين جبهة سياسية ضد ما أسماها "الثورة المضادة".
وكان رئيس الحزب الهاشمي الحامدي دعا أمس في تدوينة على صفحته الخاصة للتواصل الاجتماعي على "الفايسبوك" الى التعاون "للتخلص من هذا النظام" الحاكم عبر انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة. وأعلن التزامه بدعم قائمات ائتلافية في انتخابات تشريعية مبكرة ومرشح تلتقي عليه المعارضة الديمقراطية الاجتماعية في انتخابات رئاسية مماثلة.
 
 
 
 
Commentez en émotion ! Qu' en pensez-vous ?
0 0 0 0 0
Commentaires