En ce moment sur IFM

رابطة أبطال افريقيا: الترجي يحقق تعادلا ثمينا أمام الأهلي المصري يعبد طريق التأهل

 
انتزع الترجي الرياضي تعادلا ثمينا من مضيفه الاهلي المصري 2-2 في المباراة التي اقيمت مساء السبت على ملعب برج العرب بالإسكندرية في إطار ذهاب الدور ربع النهائي لرابطة ابطال افريقيا لكرة القدم ليقطع بذلك خطوة هامة على درب التأهل الى المربع الذهبي قبل جولة الاياب المقررة يوم 23 سبتمبر الجاري في رادس.
ورغم هذا التعادل الهام يتعين على الترجي الرياضي عدم السقوط في فخ استسهال المهمة قبل مباراة الاياب من اجل تفادي سيناريو نهائي نسخة 2012 عندما عاد فريق باب سويقة من نفس هذا الملعب بنتيجة التعادل 1-1 قبل ان ينقاد الى الهزيمة بشكل مفاجئ في رادس 1-2 ليفوت في اللقب القاري.
ودخل المدرب فوزي البنزرتي المباراة بفكر تعزيز خط الوسط لمنحه اكثر صلابة من خلال الاعتماد على الايفواري فوسوني كوليبالي والكاميروني فرانك كوم كلاعبي ارتكاز كلاسيكيين يتقدمهما الثنائي غيلان الشعلالي والفرجاني ساسي في دور مزدوج يتراوح بين المشاركة في عملية افتكاك الكرة وتامين صناعة اللعب ومساندة انيس البدري وطه ياسين الخنيسي في التنشيط الهجوم غير ان بداية المباراة عرفت سيطرة مطلقة للأهلي الذي استغل ارتباك الخط الخلفي للترجي وضعف التغطية الدفاعية من جهة خليل شمام ما ساعده على خلق فرصة اولى عندما توغل المغربي وليد ازارو على الرواق الايمن قبل ان يمرر عرضية متقنة في اتجاه احمد الشيخ الذي وجد امامه حارس متألق بعدما احكم معز بن شريفية غلق الزاوية امام المهاجم المصري (6).
وأثمر ضغط الاهلي ركلة جزاء تحصل عليها النشيط وليد ازارو دائما من الجهة اليسرى حيث يلعب خليل شمام عندما انطلق في ظهر الدفاع قبل ان يجبر المدافع الشاب منتصر الطالبي على ارتكاب المحظور داخل المنطقة نجح في تجسيمها عبد الله السعيد مانحا السبق لفريقه في الدقيقة 11. افضلية الاهلي تواصلت وكاد فريق القلعة الحمراء ان يضاعف النتيجة عندما رفع احمد السيد عرضية من الجهة اليمنى تلقاها وليد ازارو براسه لكن كرته مرت محاذية للقائم(17).
ومع تقدم الدقائق بدأ الترجي الرياضي يدخل في اجواء اللقاء بعدما استعاد توازنه في خط الوسط وأصبح أكثر امتلاكا للكرة. وبعد محاولة اولى عن طريق طه ياسين الخنيسي الذي سدد كرة ابعدها الدفاع الى الركنية نجح فريق باب سويقة في إدراك التعادل إثر كرة ثابتة تابعها الفرجاني بساسي براسه لينقض عليها طه ياسين الخنيسي على مستوى القائم الثاني واضعا الكرة داخل الشباك(22).
ومنح هذا الهدف ثقة أكبر للاعبي الترجي الذين احكموا الانتشار فوق الميدان وحرموا منافسهم من الكرة وكاد طه ياسين الخنيسي ان يضيف الهدف الثاني إثر مجهود فردي رائع من غيلان الشعلالي لكن اللمسة الاخيرة غابت عن مهاجم الترجي ليتدخل الحارس شريف اكرامي ويبعد الخطر(24).
وحاول الاهلي اعادة تنظيم صفوفه بعد فترة الشك التي مر بها وكان قريبا من الهدف الثاني بعدما انطلق النيجيري جونيور اجايي من وسط الميدان قبل ان يهيأ كرة على طبق لوليد ازارو الذي انفرد بالحارس معز بن شريفية غير ان فشل في مغالطته بعدما سدد خارج المرمى (34) تبعتها تصويبة اخرى لأحمد السيد علت العارضة بقليل (36) لينتهي الشوط الاول بالتعادل بهدف في كل شبكة.
بداية مجريات الشوط الثاني جاءت قوية من جانب الترجي الرياضي الذي تحصل على ركلة حرة مباشرة قبالة المرمى سددها غيلان الشعلالي بطريقة بدت سهلة على الحارس شريف اكرامي غير ان الاخير فشل بشكل مفاجئ في السيطرة على الكرة لتتهادى داخل شباكه وسط ذهول لاعبي الاهلي وجماهيرهم(48).
   وبعد هذا الهدف رمى الاهلي بكل ثقله نحو الهجوم وتحصل على العديد من الكرات الثابتة التي مثلت خطرا على دفاع الترجي بفضل حسن تنفيذها بالخصوص من التونسي علي معلول واسفرت احدى الركلات الحرة عن هدف التعادل بعد عرضية متقنة من صالح جمعة مرت امام المدافع شمس الدين الذوادي والمهاجم جونيور اجايي ليبعدها الحارس معز بن شريفية في مناسبة اولى غير ان الكرة اصطدمت بالقائم وعادت امام وليد ازارو الذي وضعها بكل سهولة داخل الشباك(66).
وعرف اداء الترجي الرياضي انخفاضا ملحوظا خلال الدقائق الاخيرة وسط تراجع بدني لافت وهو ما مكن الاهلي من فرض ايقاع لعبه ووضع الدفاع التونسي تحت ضغط كبير وكان علي معلول مصدر خطورة متواصل بمخالفاته المباشرة التي كادت مجددا ان تحدث الفارق لولا يقظة الحارس معز بن شريفية. وحاول المدرب فوزي البنزرتي اضفاء روح جديدة صلب الفريق بإقحام الثنائي فخر الدين بن يوسف وسعد بقير في حين بادر حسام البدري مدرب الاهلي بتشريك المخضرم عماد متعب بديلا لجونيور اجايي للاستفادة من خبرة المهاجم السابق لمنتخب الفراعنة وكسب رهان التهديف وكاد هذا الخيار ان يعطي اكله عندما تلقى متعب عرضية داخل المنطقة روضها بشكل جيد قبل ان يستدير على نفسه ويسددها بقوة غير انها اصطدمت بدفاع الترجي(89).
واضاف الحكم السنغالي مالونغ دييديو خمس دقائق كوقت بديل كاد احداها الترجي ان يفتك خلالها الانتصار بعد تمريرة خاطئة من الدفاع المصري في اتجاه سعد بقير الذي سددها ارضية زاحفة تصدى لها الحارس شريف اكرامي من دون ان يسيطر عليها كليا لتعود امام فخر الدين بن يوسف لكن الاخير لم يتمكن من اغتنام الفرصة مفوتا فرصة "قتل" المباراة وتوجيه ضربة قاضية للمنافس قبل موقعة الاياب بعد اسبوع في رادس.
 
 
Commentez en émotion ! Qu' en pensez-vous ?
0 0 0 0 0
Commentaires